اليونان تدعو أوروبا لاستضافة أطفال غزة المصابين بسبب …

دعا وزير الخارجية اليوناني جورج جيرابيتريتيس، اليوم الأربعاء، أوروبا إلى استضافة الأطفال المصابين والمصابين بصدمات نفسية جراء الحرب المستمرة على قطاع غزة، في حال استمرار العدوان.

وقال جيرابيتريتيس في حديث لرويترز إنه يبحث عن شركاء فيما يأمل أن يكون مشروعا لنقل الأطفال بشكل مؤقت إلى الاتحاد الأوروبي، مضيفا أنه ناقش الفكرة مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى خلال هذا الأسبوع.

وأضاف وزير الخارجية اليوناني: “نحن بحاجة إلى مواجهة هذه المأساة بشكل واضح للغاية؛ ويجب أن تكون أوروبا مفتوحة أمام المصابين من غزة، وكذلك أمام الأطفال الذين يواجهون الآن المجاعة أو أنواع أخرى من المخاطر”.

ويرى جيرابيتريتيس أن “علاقات اليونان التاريخية مع العالم العربي تمنحها مصداقية للعب دور وسيط السلام”. في حين لم يذكر الوزير الذي يتولى منصبه منذ عام عدد الأفراد الذين يمكن أن تستضيفهم اليونان أو الاتحاد الأوروبي، لكنه قال إن “الأمر قيد المناقشة مع السلطات الفلسطينية”.

وأكد جيرابيتريتيس أن “الأثر النفسي للحرب على الأطفال مذهل”، وأنه تحدث مع رئيسي الوزراء الفلسطيني والإسرائيلي هذا الأسبوع حول “سبل التوصل إلى اتفاق سلام وإعادة بناء غزة”.

وتابع: “ليس علينا أن ننتظر حتى تتوقف الحرب لنبدأ بمناقشة الأمر”. وتابع: “سيكون مشروعا ضخما ويجب أن نعمل عليه قدر الإمكان”. وأضاف: “أنا متفائل نسبياً أنه إلى جانب وقف إطلاق النار، الذي نأمل في التوصل إليه في المستقبل القريب جداً، يمكن أن يصبح الوضع أفضل بكثير في البحر الأحمر”.

عرض الأخبار ذات الصلة

إلى ذلك، أكد أن “المبادرة ليست مرتبطة بالهجرة النظامية، التي أصبحت حساسة سياسيا في أوروبا، والتي تعارضها بشدة الحركة اليمينية التي تتزايد قوتها”. وتابع: “هذا نداء واضح للمساعدة الإنسانية؛ نحن لا نتحدث هنا عن الهجرة الاقتصادية أو أي نوع آخر من الهجرة غير النظامية”.

وتأتي تصريحاته بعد أيام من انتخابات البرلمان الأوروبي التي شهدت صعود اليمين المتطرف. ويأتي ذلك عقب انتخاب اليونان عضوا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعامي 2025 و2026 هذا الشهر.

عرض الأخبار ذات الصلة

وكانت اليونان قد أدانت عملية 7 أكتوبر ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي، لكنها دعت إلى إنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي تقول السلطات الفلسطينية إنه أودى بحياة أكثر من 37 ألف فلسطيني ودمر مدن بأكملها بالأرض.

من جانبها، أكدت منظمة الصحة العالمية أن الكثير من سكان غزة يواجهون ظروفاً أشبه بالمجاعة، وأن أكثر من ثمانية آلاف طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى