خبير هولندي: زلزال متوقع قرب خليج عدن

صحف المكلا (ال العاصفة نيوز).

وبعد الحديث عن التوقعات العامة المتعلقة بالنشاط الزلزالي على أرض الواقع في الشرق الأوسط، عاد خبير الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس هذه المرة ليحدد لنا المناطق التي ستتأثر بهذه التحركات في الأيام المقبلة.

وكتب على حسابه على منصة “إكس”، اليوم الخميس، “يبدو أن الظروف الجوية غير العادية لا تزال مستمرة على هذا الجانب من الكوكب” – في إشارة إلى منطقة الشرق الأوسط – أرفقها بخريطة نشرتها هيئة بحثية برئاسة SSGEOS تظهر منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في الجنوب في خليج عدن وفي الشمال باتجاه العراق وتركيا وسوريا وإيران.

وقبل ذلك، نشر الخبير المثير للجدل منشورا على منصة “X” يوم الأربعاء وقال: “أمس، اقترنت الأرض مع عطارد والزهرة وأيضا اقتران القمر مع المريخ، مما قد يؤدي إلى نشاط زلزالي قوي إلى كبير في الأيام القليلة المقبلة.”

وكان خبير الزلازل الشهير قد أشار إلى احتمال حدوث نشاط زلزالي أكبر في الخامس عشر أو السادس عشر من الشهر الجاري، لكن لم يحدث شيء.

لقد أدلى بتنبؤاته في تركيا والشرق الأوسط وأفريقيا. ويقول إنه بعد فترة طويلة، لوحظت ظروف طبيعية غير عادية في هذه المناطق، قائلا: “بالنظر إلى حجم الشذوذ، أتوقع حدوث زلزال بقوة 6 درجات”.

وقال أيضا إن تركيا وسوريا ولبنان، وخاصة تركيا، هي المناطق الأكثر نشاطا زلزاليا.

“القرب من اليمن ممكن”:

في المقابل، انهالت التعليقات على المراقب الهولندي بشأن توقعاته بحدوث الزلازل، فكتب أحدهم: “اليوم هو الـ20.. قلت لنا أن هذا سيظهر يوم 14 إلى 17..”. ، وهو ما رد عليه هوجربيتز قائلاً: “نحن لا نقول أبدًا” سيكون الأمر “… نتحدث عن ذلك”. إنه ممكن أو محتمل الحدوث”، مشيراً إلى أن هناك دائماً درجة من عدم اليقين.

فيما تساءل متابع آخر: “هل هناك احتمال لحدوث زلزال في اليمن؟”، رد عليه الخبير الهولندي قائلا: “من الممكن أن يكون قريبا من اليمن”.

أثار الذعر:

يُشار إلى أن تنبؤات وتحذيرات الخبير الهولندي أثارت الكثير من الذعر حول العالم، إذ ربط هذه التنبؤات باقتران الكواكب في الفضاء واصطفافها وتشكلها، وهي “هندسة حرجة” تؤثر على الأرض وتسبب الزلازل. بحسب نظرية هوغربيتس التي يدافع عنها بكل قوة.

وقد أثرت بعض هذه التنبؤات على عدة أماكن من الأرض في الفترة الأخيرة على شكل زلازل ضربت عدة دول، وبالطبع لم يفوت الباحث الهولندي الفرصة وذكّر متابعيه بأنه تنبأ بهذه الزلازل في نشراته السابقة، بل وتم تحديد بعض تلك المناطق التي ضربتها الزلازل.

غير علمي:

يشار إلى أن جميع العلماء يرفضون نظريات الهولندي المثيرة للجدل، ويعتبرونها غير علمية، ويؤكدون أنه لا علاقة بين الكواكب وحركة ونشاط الزلازل على الأرض، وأن هذا الأمر حتى الآن يعتبر مستحيلا.

لقد نجح العلم الحديث في التنبؤ بالأحوال الجوية بشكل دقيق، كما نجح في تصميم معادلات رياضية تمكن من التنبؤ بالظواهر الفلكية مثل الكسوف وكسوف الشمس.

لكن بحسب العلماء والخبراء، لا توجد حتى الآن طريقة للتنبؤ بحدوث الزلازل، لا من خلال حركة الكواكب ولا من خلال أي شيء آخر. ويحذرون من أشخاص ينتحلون صفة خبراء وينشرون الذعر والقلق بين الناس بغرض الشهرة أو جمع التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى