جابر محمد: مفاوضات مسقط تهدف بدرجة رئيسية لمناقشة ملف الأسرى والمختطفين

 

كشف الإعلامي والمحلل السياسي المعروف جابر محمد أن مفاوضات مسقط بين الحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا وجماعة الحوثي الانقلابية تهدف بدرجة رئيسية لمناقشة ملف الأسرى والمختطفين.

وقال جابر في منشور له على حائط صفحته بمنصة “أكس” إن البعض يتحدث عن مشاورات سياسية وتوقيع اتفاقيات بين الشرعية اليمنية وجماعة الحوثي الانقلابية في مسقط، وهذا حديث غير دقيق”.

وأوضح جابر أنه “في الواقع هناك جولة جديدة من المشاورات حول ملف المحتجزين والمختطفين، والمخفيين قسرًا برعاية الأمم المتحدة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة العمانية مسقط”.

وأشار إلى أن “الشرعية تدعم الجهود والمساعي الرامية الى انهاء معاناة المحتجزين، والمختطفين، والمخفيين ولم شملهم بذويهم وفقا لقاعدة “الكل مقابل الكل”، وفي مقدمتهم المناضل محمد قحطان، المشمول بقرار مجلس الأمن الدولي”.

وبيّن أن “مجلس القيادة الرئاسي برئاسة الدكتور رشاد محمد العليمي يولي أهمية كبرى بملف المحتجزين والمختطفين كحالة إنسانية تسبق كل الاهتمامات، ولهذا تبنت الشرعية شعار الإفراج عن الكل مقابل الكل وبرغم كل هذا مازالت جماعة الحوثي تستثمر هذا الملف الإنساني سياسيا وماديا عابثة بكل الأخلاقيات الإنسانية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى