احذروا دهاقنة الفتنة

بقلم: محمد ناصر العولقي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيها الإخوة والأحباب والأعزاء أينما كنتم
وجدت نفسي مضطرا لقطع عزلتي الإجبارية بسبب المرض بعد أن لاحظت كمية التحريض والتعبئة لحرف مسار قضية اختطاف الأخ علي عشال العادلة ، والمتاجرة بها سياسيا من قبل دهاقنة الفتنة والتحشيد المناطقي والطامحين الى الزعامة من خلال تأليب الجنوببين ضد أنفسهم ، وعلى حساب خراب البيت الجنوبي ، وتمزيق النسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية الجنوببة …
ومن هنا أدعو جميع الجنوببين ابتداء بأسرة الأخ علي عشال وأبناء الجعادنة وأبين والجنوب عموما بأن يحافظوا على الزخم الوطني والتعاطف والتضامن الشعبي الجنوبي الذي اكتسبته قضية المخطوف علي عشال ، ويواصلوا التمسك بالمسار الحقوقي والقانوني العادل للقضية ، ولا يستمعوا لأصوات الفتنة وتجار تسييس القضية ، وعدم الاستعجال أو الإنخراط في دعوات التحشيد والتصعيد التي ستكون أول نتيجة لها فقدان ذلك التضامن الجنوبي الجمعي مع قضية عشال ، وتحويلها الى ورقة سياسية يلعب بها هواة الزعامة والوصاية على أبين وعلى الجنوب ، وسرعان ما تحترق كما احترقت عشرات الأوراق التي حاول أولئك اللعب بها من قبل .
أرجو أن ينتبه كل ذي لب الى الأمر بجدية ، فالحسابات المغلوطة تستحضر معها خراب البيوت .
#عشال_قضيةحقوقيةوليست_حصان_طروادةللانتهازيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى