العليمي وجس النبض الجنوبي

كتب/د عامر الحريري

 

المتابع لأهم نقاط مقابلة العليمي في صحيفة الشرق الاوسط يفهم منها الاتي:

١- ارسال رسالة تطمين ذكية لجميع القوى الشمالية بمختلف مشاربهم وأيدلوجيتهم انة مع مشروعهم الخبيث في بقاء الجنوب وثروته تحت هيمنتهم السياسية والاقتصادية والعسكرية خاصة في مناطق الثروة.

٢- التأكيد على ممارسة الخبث السياسي الذي كشف عن وجه القبيح في استبعاد القضية الجنوبية من طاولة الحوار السياسي لوقف الحرب في اليمن .

٣- استخدام لغة التكرار السياسي في موقفة الثابت الخبيث امام الاروقة الدولية والمبعوثين الدوليين ان الاهم في خارطة الحل هو وقف الحرب وان القضية الجنوبية ماهي الا في خانة المتفرقات والهامشية في لقاءاته .

٤- تهميش المجلس الانتقالي الممثل في قيادتة في المجلس الرئاسي من خلال عدم التوافق الى اعضاء وفد حوار مشترك في الحوار النهائي مع الحوثين وهذا ما تضمنة اتفاق مشاورات 2.

من هنا نؤكد لقياداتنا السياسية عدم التسرع في ردود الافعال غير مدروسة. كما يجب علينا كقواعد مجلس انتقالي نبذ الخلافات الجانبية وان تكون سند قوي لقيادتنا التي تخوض معركة سياسية مع قوى شمالية واقليمية ودولية تمتلك من الامكانيات والخبث والدهاء. وانه لاسبيل لذلك ان التمسك بمجلسنا ودعمة شعبيا في هذة المرحلة صعبة جدا ولا بد من اصطفاف شعبي كبير وتجسيد الروح الوطنية لاستعادة دولتنا وكرامتنا وهويتنا .

 

 

تابعونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى