مقتل مستوطن بعد مهاجمته في قلقيلية شمال الضفة الغربية …

وقالت وسائل إعلام عبرية إن مستوطنا استشهد متأثرا بجراحه نتيجة هجوم شنه شبان فلسطينيون في مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن الاعتداء على المستوطن جاء بعد أن أعدم الاحتلال الطفل الفلسطيني نعيم سمحة (15 عاما)، بعد إطلاق النار عليه بشكل مباشر، ما أدى إلى استشهاده.

واقتحم المستوطن المنطقة بسيارته، وبعد أن لاحظه هاجمه الشبان بالحجارة، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وبعد أن نقلته قوات الاحتلال، أُعلن عن وفاته.

تواصلت اعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين في الضفة الغربية، واقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع مجموعة من الشبان.

وأفاد شهود عيان أن قوة إسرائيلية اقتحمت مدينة جنين، وبدأت بتفتيش منازل ومحال تجارية فلسطينية، قبل أن تقوم القوة الإسرائيلية بتدمير عدد من المركبات.

وأضافوا أن مواجهات واشتباكات مسلحة اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وفي السياق ذاته، نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الخميس، سلسلة غارات، استهدفت عدة بلدات في الضفة الغربية، أبرزها مخيم الفارعة قرب مدينة طوباس شمال الضفة الغربية، استهدف خلالها فلسطينيون. تم القبض عليهم.

وأشار شهود عيان إلى وقوع اشتباك مسلح بين قوات الاحتلال وفلسطينيين في مخيم الفارعة، قبل انسحاب الجيش.

عرض الأخبار ذات الصلة

كشفت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن الاحتلال الإسرائيلي يعيق حصول الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة على الخدمات الصحية بسبب هجماته المستمرة على المدن وبنيتها التحتية الصحية، إضافة إلى القيود المفروضة على الحركة.

وقال صندوق الأمم المتحدة للسكان في بيان نشره على حسابه في منصة “إكس” (تويتر سابقا)، إن “8 آلاف امرأة حامل في المنطقة ستلد الشهر المقبل”، موضحا أن “15 بالمئة منهن سيواجهن مضاعفات ونقص الرعاية الطبية قد يعني الحكم بالإعدام”. “.

ويتعمد جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف المرافق الصحية في مدن الضفة الغربية المحتلة، وسبق أن اغتال فلسطينيين أثناء تلقيهم العلاج في المستشفيات.

وفي 15 يونيو/حزيران، أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن قلقه إزاء تفاقم الأزمة الصحية في الضفة الغربية المحتلة، داعيا إلى توفير حماية فورية وفعالة للمدنيين والخدمات الطبية هناك.

يواصل الاحتلال ومستوطنوه تصعيد عدوانهم ضد الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية المحتلة، بالتوازي مع الحرب الوحشية المدمرة على قطاع غزة، والتي راح ضحيتها أكثر من 549 شهيداً منذ بدء معركة “القدس”. طوفان الأقصى.”

وبحسب أحدث بيانات نادي الأسير الفلسطيني، فإن عدد الاعتقالات بحق الفلسطينيين ارتفع إلى أكثر من 9 آلاف منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، وتشمل هذه الحصيلة من اعتقل من المنازل، عبر الحواجز العسكرية، ومن أجبروا على تسليم أنفسهم تحت الضغط وأولئك الذين تم احتجازهم كرهائن. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى