بحضور عدداً من الوزراء في حكومة المناصفة…هيئة الرئاسة تجدد مطالبتها للتحالف بنقل مركز تفتيش السفن من جيبوتي إلى عدن

 

عقدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اجتماعها الدوري، اليوم الثلاثاء، برئاسة الأستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام للأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس.

 

ووقفت الهيئة في اجتماعها، الذي حضره عدد من وزراء المجلس في حكومة المناصفة، أمام جُملة من المستجدات على الساحة الوطنية، أهمها ما يتعلق باجراءات تفتيش السفن المتجهة للموانئ الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، حيث جددت الهيئة في هذا الشأن مطالبتها لقيادة التحالف العربي بنقل مركز التفتيش من جيبوتي إلى العاصمة عدن، مؤكدة على ضرورة عدم تقديم التنازلات قبل الوصول إلى حل شامل يُلبي تطلعات كل الأطراف.

 

وفي السياق، دانت هيئة الرئاسة الاجراءات الأخيرة التي اتخذتها المليشيا الحوثية بالحجز على أموال شركة طيران اليمنية في البنوك الخاضعة لسيطرتها، والتي تستخدم لأعمال صيانة الطائرات، وتطوير عمل الشركة، مطالبة التحالف العربي والحكومة، باتخاذ إجراءات مقابلة ترغم المليشيا الحوثية على رفع تلك الاجراءات.

 

ومن جهة أخرى، وجهت هيئة الرئاسة التحيّة لأبطال القوات المسلحة الجنوبية المرابطين في جبهات القتال، ويواجهون بقوة التصعيد الحوثي الواسع الذي استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة، وإفشالهم كل أهداف ذلك التصعيد، في ظل العراقيل التي توضع أمام استلامهم لمراتباتهم.

 

وكانت الهيئة قد ناقشت في اجتماعها، التقرير الشهري عن أداء مركز التدريب والتأهيل التابع للمجلس، وكذا نتائج اللقاء السنوي لدوائر الأمانة العامة، والهيئات التنفيذية للقيادات المحلية للمجلس بالمحافظات، ومنسقيات المجلس في الجامعات، بالإضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى ذات الصلة بعمل المجلس وهيئاته المختلفة واتخذت ما يلزم بشأنها.

بحضور عدداً من الوزراء في حكومة المناصفة...هيئة الرئاسة تجدد مطالبتها للتحالف بنقل مركز تفتيش السفن من جيبوتي إلى عدن بحضور عدداً من الوزراء في حكومة المناصفة...هيئة الرئاسة تجدد مطالبتها للتحالف بنقل مركز تفتيش السفن من جيبوتي إلى عدن بحضور عدداً من الوزراء في حكومة المناصفة...هيئة الرئاسة تجدد مطالبتها للتحالف بنقل مركز تفتيش السفن من جيبوتي إلى عدن بحضور عدداً من الوزراء في حكومة المناصفة...هيئة الرئاسة تجدد مطالبتها للتحالف بنقل مركز تفتيش السفن من جيبوتي إلى عدن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى