للنهوض بالقطاع الصحي.. تدشين الدورة التدريبية الخاصة بنظام معلومات الصحة الانجابية والعامل الصحي في العاصمة عدن

العاصمة عدن ” خاص” إعلام الوزارة:

بدأت اليوم بالعاصمة عدن، فعاليات الدورة التدريبية على نظام معلومات الصحة الانجابية والعامل الصحي المجتمعي على منصة DHS2.

تأتي الدورة بتنظيم الإدارة العامة للمعلومات والبحوث الصحية بالشراكة، مع قطاعي السكان والرعاية الصحية الأولية، وبدعم من منظمة اليونيسيف، وذلك ضمن أنشطة مشروع رأس المال البشري الممول من البنك الدولي

ويشارك في فعاليات الدورة اكثر من 225 مشاركا من منسقي الصحة الانجابية والعامل الصحي المجتمعي، في عموم مديريات المحافظات المحررة، وسيتلقون معارف نظرية وتطبيقية تتصل بالنظام الوطني للمعلومات الصحية.

كما تتناول الدورة مقدمة عن أهمية نظام المعلومات، وإدخال البيانات لخدمة الصحة الانجابية، والوصل إلى السجلات ومزامنة البيانات، واستخدام البيانات المرئية وجودة البيانات.

في افتتاح الدورة أكد وكيل وزارة الصحة لقطاع السكان الدكتور سالم الشبحي أهمية الدورة في إكساب المشاركين المهارات اللازمة التي تمكنهم من التعامل مع المعلومة الصحيحة، ونقلها على النظام المعلوماتي، لتسهم في اتخاذ القرارات السليمة.

وأشار الدكتور الشبحي إلى أن النظام المعلوماتي يعد أحد الأعمدة الرئيسية في النظام الصحي، الذي يعد المعيار الأساسي لأي دولة ناجحة.

من جانبه استعرض مدير عام الإدارة العامة للمعلومات والبحوث الصحية الدكتور احمد السعيدي مراحل التطور المختلفة التي قطعها النظام المعلوماتي الصحي والفوائد المرجوة منه، في تعزيز منظومة العمل الصحي ورقمنة قطاعاته المختلفة، والوصول إلى أرقام ومعلومات ذات فائدة لصناع القرار.

مشيراً إلى أن النظام المعلوماتي ياتي ضمن رؤية وزارة الصحة التطويرية بالتعاون مع شركائها.

لافتا إلى أنه جرى خلال الفترة الماضية استهداف أكثر من ألف متدرب، وتفعيل اكثر من 600 نقطة اتصال جهزت بالتقنيات والرقميات اللازمة في برامج صحية عديدة، بدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف والوكالة الأمريكية للتنمية.

والقيت كلمات لكل من الوكيل المساعد لقطاع السكان الدكتور عبدالرقيب الحيدري، والوكيل المساعد لوزارة الصحة المشرف العام للمركز الوطني للتثقيف الدكتورة إشراق السباعي ومدير عام الصحة الانجابية بوزارة الصحة الدكتوره إقبال شائف ومدير مكتب اليونسيف بعدن شفيق الرحمن، تناولت في مجملها أهمية النظام المعلوماتي في تطوير القطاعات الصحية وتوفير المعلومة والرقم الصحيين وإسهامهما في تحديد الاحتياجات اللازمة وصياغة الاستراتيجيات من خلال رفد صناع القرار بالمعلومة الدقيقة.

وفي مداخلة لمدير الرئيس التنفيذي للمجموعة الفنية لنظام المعلومات الصحية التابعة لجامعة أوسلو الدكتور محمد بن عودة مبينا أهمية الاستثمار المعلوماتي في تعزيز القضايا التنموية من خلال المعلومة موثوقة المصدر.

لافتاً إلى أهمية بناء القدرات والاستثمار في الكوادر العاملة داخل الفريق الوطني، وتحديد هذه القدرات والمهارات الوطنية والاستفادة منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى