هذا ما فعلته قوات العاصفة الرئاسية.. بالعاصمة عدن

كتب/ عبدالعزيز صالح

يصدر الفارق في الإنجاز عن فارق في الأداء لقدرة قيادية متفوقة ووعي استراتيجي متقدم.

 

أما في رصيد الإنجاز التراكمي.. كفارق؛ فيشترط ايضاً إلى جانب القدرة والوعي، وجود همّة عالية.. يسهل في مفاعيلها قياس أثر اقتران الإدارة بالإرادة بالحس الوطني بالمفهوم الذي يستوعب الوظيفة كمسؤولية.. كواجب.. كرسالة، بالمبادرة الإنسانية الرائدة!

 

هي إذاً افعال.. تخطّت بها قوات العاصفة الرئاسية حدود العقل والممكن.. إلى أقصى حدود المعجز والمستحيل!

 

وهي صفات استثنائية.. تجلّى فيها العميد أوسان العنشلي، قائد قوات العاصفة.. وتجلت معه التباشير..

 

فجرنا يقترب يا عدن.. وعودنا يستقيم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى