حماس تعيد بسط سلطتها في مناطق غزة التي غادرتها القوات الإسرائيلية

العاصفة نيوز /متابعات /رويترز

بدأت حركة حماس في نشر قوات شرطة ودفع رواتب جزئية لبعض موظفي الخدمة المدنية في مدينة غزة في الأيام الأخيرة، وتعود إلى الظهور في المناطق التي سحبت إسرائيل الجزء الأكبر من قواتها منها قبل شهر، حسبما قال أربعة سكان ومسؤول بارز في الحركة المسلحة يوم السبت.

تؤكد العلامات التي تشير إلى عودة حماس إلى الظهور في أكبر مدينة في قطاع غزة مدى قدرة الجماعة على الصمود على الرغم من الحملة الجوية والبرية القاتلة التي شنتها إسرائيل ضدها خلال الأشهر الأربعة الماضية. قالت إسرائيل إنها عازمة على سحق حماس عسكريا ومنعها من العودة إلى السلطة في غزة.

في الأيام الأخيرة، جددت القوات الإسرائيلية ضرباتها في الأجزاء الغربية والشمالية الغربية من مدينة غزة، بما في ذلك المناطق التي ورد أنه تم فيها توزيع بعض الرواتب.

وقال أربعة من سكان مدينة غزة لوكالة الأسوشيتدبرس إنه في الأيام الأخيرة، انتشر ضباط شرطة يرتدون الزي الرسمي والملابس المدنية بالقرب من مقر الشرطة والمكاتب الحكومية الأخرى، بما في ذلك بالقرب من مستشفى الشفاء، الأكبر في القطاع.

وقال السكان إنهم رأوا عودة موظفي الخدمة المدنية والغارات الجوية الإسرائيلية اللاحقة بالقرب من المكاتب المؤقتة.

وتمثل عودة الشرطة محاولة لاستعادة النظام في المدينة المدمرة بعد أن سحبت إسرائيل عددًا كبيرًا من قواتها من شمال غزة الشهر الماضي، حسبما قال مسؤول في حماس لوكالة الأسوشيتدبرس، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

وقال المسؤول إن قادة المجموعة أعطوا توجيهات لإعادة فرض النظام في أجزاء من الشمال حيث انسحبت القوات الإسرائيلية، بما في ذلك المساعدة في منع نهب المتاجر والمنازل التي تركها السكان الذين استجابوا لأوامر الإخلاء الإسرائيلية المتكررة وتوجهوا إلى النصف الجنوبي من غزة.

وخلال الهجوم البري الإسرائيلي، تركت العديد من المنازل والمباني نصف قائمة أو تحولت إلى أكوام من الخردة والأنقاض والغبار.

قال سعيد عبد البر، من سكان مدينة غزة، إن ابن عمه تلقى أموالاً من مكتب مؤقت لحماس بالقرب من المستشفى الذي تم إنشاؤه لتوزيع 200 دولار على موظفي الحكومة، بما في ذلك ضباط الشرطة وعمال البلدية.
منذ سيطرتها على غزة قبل ما يقرب من 17 عاما، ظلت حماس تدير بيروقراطية حكومية تضم عشرات الآلاف من موظفي الخدمة المدنية، بما في ذلك المعلمين وشرطة المرور والشرطة المدنية الذين يعملون بشكل منفصل عن الجناح العسكري السري للجماعة.

ودفع الرواتب الجزئية التي تبلغ 200 دولار لبعض الموظفين الحكوميين على الأقل يشير إلى أن إسرائيل لم توجه ضربة قاضية لحماس، حتى مع زعمها أنها قتلت أكثر من 9000 من مقاتلي حماس.

وقال أحمد أبو هدروس، أحد سكان مدينة غزة، إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت المنطقة التي يقع فيها المكتب المؤقت عدة مرات في وقت سابق من هذا الأسبوع، بما في ذلك صباح يوم السبت.

تأتي هذه الضربات بعد شهر تقريبًا من إعلان القادة العسكريين الإسرائيليين أنهم فككوا هيكل قيادة كتائب حماس في الشمال، لكن المقاتلين الأفراد يواصلون تنفيذ هجمات على طراز حرب العصابات.

في هذه الأثناء، استمر القتال في جنوب غزة يوم السبت.

وقالت المنظمة إن 11 شخصا على الأقل أصيبوا يوم السبت بعد أن أطلق الجيش الإسرائيلي قنابل دخان على نازحين يحتمون بمقر الهلال الأحمر الفلسطيني في خان يونس. ولم توضح تفاصيل ولم يكن لدى الجيش الإسرائيلي تعليق فوري.

وجاءت هذه الإصابات في أعقاب أعمال عنف وقعت في وقت سابق من هذا الأسبوع، عندما فتحت قوات إسرائيلية النار على المقر ومستشفى مجاور، ما أسفر عن مقتل ثلاثة نازحين وعامل إغاثة. قال الهلال الأحمر يوم الجمعة إن ستة آخرين أصيبوا.

وقُتل ما لا يقل عن 17 شخصًا، بينهم نساء وأطفال، في غارتين جويتين منفصلتين خلال الليل في مدينة رفح بأقصى جنوب قطاع غزة، على الحدود مع مصر، وفقًا لمكتب التسجيل في المستشفى الذي تم نقل الجثث إليه.

وأصابت الضربة الأولى مبنى سكنيا شرق رفح، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 شخصا من عائلة حجازي. قال مسؤولو المستشفى إن من بين القتلى أربع نساء وثلاثة أطفال. أصابت الغارة الثانية منزلاً في منطقة الجنينة برفح، مما أسفر عن مقتل رجلين وامرأتين على الأقل من عائلة حمص.

وتم نقل الجثث الـ 17 إلى مستشفى أبو يوسف النجار، المنشأة الصحية الرئيسية في رفح، وشاهدها أحد صحفيي وكالة الأسوشيتدبرس.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم السبت إن 107 أشخاص قتلوا خلال فترة الـ 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي عدد القتلى في زمن الحرب إلى 27238. وأصيب أكثر من 66 ألف شخص.

لجأ أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة إلى رفح والمناطق المحيطة بها. وقال مسؤول في الأمم المتحدة يوم الجمعة إن رفح أصبحت “قدر ضغط من اليأس”.

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي في وقت سابق من هذا الأسبوع من أن إسرائيل قد توسع نطاق قتالها ليشمل رفح بعد التركيز خلال الأسابيع القليلة الماضية على خان يونس، أكبر مدينة في جنوب قطاع غزة. في حين أثار هذا البيان قلق مسؤولي الإغاثة والدبلوماسيين الدوليين، إلا أن إسرائيل قد تخاطر بتعطيل العلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة ومصر بشكل كبير إذا أرسلت قوات إلى رفح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى