شبوة.. عامان من الاستقرار والتنمية بعد الخلاص من الحوثي والإخوان

 

أشاد ناشطون جنوبيون بالاستقرار والتنمية اللذين تشهدهما محافظة شبوة في ذكرى تعيين المحافظ “عوض الوزير العولقي” والإطاحة بجماعة الإخوان التي كانت تتحكم بالمحافظة وتعيث فيها فساداً وظلماً.

وأطلق ناشطون هاشتاجاً تحت وسم #شبوه_عامين_من_الاستقرار موضحين ان المحافظة تعيش وضعا امنيا وخدماتيا هو الافضل لها منذ سنوات.

واستذكر الناشطون الأيام الصعبة التي عاشتها المحافظة في ظل سيطرة الجماعة الإخوانية وتحويل المحافظة إلى إمارة من إمارات التنظيم الدولي بنهب إيراداتها وملء السجون بمعارضيها وتكميم الأفواه ووضع القيود على ناشطيها ومحاولات سلخها عن مجتمعها والمجتمع الجنوبي.

 

وفي هذا السياق، يقول الناشط السياسي علي ناصر العولقي، عندما تولى الشيخ عوض الوزير منصب محافظ لمحافظة شبوة قال: لن نسمح لأي شخص أو حزب يسعى لنشر الفوضى الأمنية في شبوة، ومصلحة شبوة فوق الجميع.

وأضاف العولقي، وها هي شبوة اليوم تستعيد عافيتها وتشهد نجاحات أمنية كبيرة، فقد أوفى السلطان بوعده وعهده.

الناشط الإعلامي بشير البريكي يقول في ذكرى الخلاص من الحوثي والإخوان، بعد الخلاص من حقبة الإخوان والحوثي، شبوة اليوم تسير على خطى عهدها الجديد نحو الأمن الاستقرار والبناء والتنمية بقيادة المحافظ عوض بن الوزير، وقوات دفاع شبوة العيون الساهرة التي تبذل جهودا حثيثة لحماية امن الوطن والمواطن.. شبوة بخير ومن تقدم إلى تقدم.

بدوره قال الصحفي أمجد يسلم صبيح، في تغريدة له، لم يهتم بأمن واستقرار وتنمية أي بلد إلا أبناؤه المخلصون، وهكذا شبوة استقرت وبدأت تكرس جهدها في التنمية والاعمار بعد ان تخلصت من الدخلاء الذين حاولوا زراعة الخلافات بين أبنائها وادخالها في صراع دائم ليفتح لهم المجال لنهب ثرواتها.

الصحفي ارسلان السليماني أكد أن محافظة شبوة تعد أهم محافظات الجنوب التاريخية بالنسبة لقيادة المجلس الانتقالي.

وقال السليماني، “سقوط جماعة سلطة الإخوان في محافظة ‎شبوة كان نتيجة لجهود كبيرة بذلها المجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس عيدروس الزُبيدي، وتكاتف أبناء شبوة لتخليص المحافظة من هيمنة عصابات جماعة الإخوان والحفاظ على محافظتهم”.

وأشار السليماني إلى أن شبوة اليوم تحظى باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية للمجلس الانتقالي الجنوبي باعتبارها أحد أهم محافظات الجنوب التاريخية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى